|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

١٣٠ مستشارا أميركيا يصلون أربيل وفرنسا تقدم الأسلحة للبيشمركة

بغداد/ المدى
14 / 8 / 2014

فيما اعلن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل الثلاثاء ارسال 130 مستشارا عسكريا اضافيا الى اربيل، عاصمة كردستان العراق لتقييم "بشكل اعمق" لحاجات السكان الايزيديين الذين طردهم المقاتلون السنة التابعين للدولة الاسلامية. اعلن قصر الإليزيه الاربعاء في بيان ان فرنسا ستنقل "في الساعات المقبلة" اسلحة الى العراق "لدعم القدرة العسكرية للقوات التي تخوض معارك ضد الدولة الاسلامية" التي تتقدم نحو بغداد. في خطوة ترسخ الدعم الدولي المتمثل بفرنسا والولايات المتحدة للعراق في حربه ضد "داعش"

وقال هيغل في كلمة القاها في كامب بنديلتون في كاليفورنيا "اجاز الي الرئيس (اوباما) ارسال حوالي 130 عنصرا جديدا من فريق التقييم الى شمال العراق، الى اربيل، من اجل تقييم بشكل اعمق ما يمكن ان نفعله من اجل مواصلة مساعدة العراقيين".

واضاف ان المستشارين وصلوا يوم الثلاثاء، مشيرا الى ان مهمتهم ليست قتالية.
واوضح هيغل امام جنود المارينز ان "الرئيس قال بوضوح لن نعود الى العراق كي نقوم فيه بنفس المهمات القتالية التي قمنا بها في الماضي".

ولقد جاء هؤلاء المستشارون لتعزيز حوالي 300 مستشار كان الرئيس باراك اوباما اعلن عن نشرهم في حزيران الماضي من اجل دعم الحكومة العراقية في حربها ضد الدولة الاسلامية.وحسب مسؤول في البنتاغون طلب عدم ذكر اسمه فان مهمة هؤلاء المستشارين هي "تطبيق مشاريع مساعدة إنسانية غير عمليات القاء المواد الغذائية" الى الايزيديين وهي اقلية ناطقة بالكردية طردهم المقاتلون من بيوتهم ولجأوا الى المناطق الجبلية حول سنجار.

في الاثناء قالت الرئاسة الفرنسية في بيان "بهدف تلبية الاحتياجات الملحة التي عبرت عنها السلطات الاقليمية في كردستان، قرر رئيس الدولة (فرنسوا هولاند) وبالاتفاق مع بغداد، نقل اسلحة في الساعات المقبلة". وذكرت بالمحادثات التي جرت الخميس بين الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، موضحة ان "فرنسا اتخذت اصلا الاجراءات اللازمة منذ ايام لدعم القدرة العسكرية للقوات التي تعمل ضد الدولة الاسلامية".

وتابعت ان "الوضع الكارثي الذي يواجهه السكان في منطقة كردستان العراق يتطلب مواصلة توسيع تعبئة الاسرة الدولية".

واكد الاليزيه ان فرنسا تنوي بذلك "لعب دور فعال عبر تقديم كل المساعدة اللازمة وبالتشاور مع شركائنا والسلطات العراقية الجديدة".

وذكرت الرئاسة الفرنسية بان الشحنات الاولى من المساعدات الانسانية وصلت في الايام الاخيرة "وستتواصل"، مشيرة الى ان الرئيس هولاند "طلب من وزير الخارجية والتنمية الدولية (لوران فابيوس) متابعة هذه المسألة شخصيا".

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter