|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 


بيان التجمع العربي لنصرة القضية الكردية
النصر دوماً لقضايا الشعوب العادلة: بمناسبة انتصار الشعب الكردي في كوباني


أنجز الشعب الكردي في كوباني انتصاره الرائع على قوى البغي والفساد والظلام، قوى الشر والعدوان، قطعان داعش السائبة ومن يساندها ويقف وراءها، بصموده البطولي وتطهيره أرض كوباني الطيبة من رجس القتلة المجرمين. لقد صمد أبطال كوباني الكرد وصدوا الهجوم البربري الذي نفذه تنظيم داعش المدعوم إقليميا ودوليا ودفعوا بهم وبأسيادهم إلى الوراء، فالشعب الذي يعشق الحياة والحرية والسلام لا بد له أن ينتصر على أعتى الإرهابيين الظلاميين والمتطرفين من قوى الإسلام السياسي.

لقد برهنت الأمة الكردية على تضامنها الكبير ودفاعها الفعلي المستميت عن هذه المدينة المقدامة بأهلها باعتبارها رمزاً للنضال، فتوجهت قوافل الپيشمرگة الشجعان من جنوب كردستان وكل المخلصين والمدافعين عن قضية شعب كردستان لدعم وتعزيز المقاومة المقدامة فتكللت كل هذه الجهود بانتصار قوى الخير والسلام على عناصر الشر والخراب وتم تطهير تراب مدينة كوباني من رجس الإرهاب والوحوش السائبة.

تتقدم الأمانة العام للتجمع العربي لنصرة القضية الكردية باسم كل المدافعين عن حقوق وحريات وتحرر الشعوب بالتهنئة الخالصة لكل الشعوب المناضلة والمتطلعة نحو الحرية والديمقراطية والسلام بشكل عام ولشعب كردستان بشكل خاص، على هذا الانتصار الكبير والساحق والمعبر الحقيقي عن إرادة الصمود والاستعداد للتضحية في سبيل حق الإنسان في الحياة والحرية والديمقراطية، وتبارك جهود الخيرين والداعمين لهذا الصمود والتحدي الذي أظهره الرأي العام المحلي والإقليمي والدولي طيلة هذه الفترة للدفاع عن الإنسان والأرض والحرية.

وفي أماكن أخرى من كردستان العراق وشماله قدم ويقدم پیشمرگة كردستان وبقية المقاتلين الشجعان في مناطق القتال الأخرى من العراق التضحيات الجسام في سبيل تحرير الأرض وطرد قطعان داعش المجرمة من سنجا وزمار وديالى وصلاح الدين والأنبار وكركوك وبقية المناطق التي دنسها هؤلاء الأشرار وأذاقوا أهلها مر العذاب سواء بالقتل أم الأسر أم التهجير القسري أم الاغتصاب أم النهب والتخريب وتدمير ألآثار العظيمة لشعوب المنطقة والمقدسات.

إننا في التجمع العربي لنصرة القضية الكردية نتطلع إلى مزيد من الانتصارات لتحرير كل شبر تم تدنيسه من قبل الأشرار والمتطرفين وعصابات الإرهاب والأجرام، ساء أكان بكردستان سوريا أم العراق أم في سائر المناطق الأخرى التي تعبث فيها هذه القوى في هاتين الدولتين الهشتين، ونتطلع أيضا إلى توفير الديمقراطية وتأمين حماية المنجزات الوطنية، والى خطوات اكبر من اجل توحيد مواقف كل الأحزاب والجبهات الكردية بما يحقق مصلحة شعب كردستان، ويسجل لهم انتصارا جديدة إلى جانب انتصاراتهم الأخرى.

كما يهنئ التجمع العربي لنصرة القضية الكردية الشعب الكردي والأمة الكردية بالانتصار الرائع في كوباني وكذلك في سنجار وزمار وسهل نینود وديالى، كما يهنئ الشعب العراقي بالنجاحات التي تحرز على الأرض في مناطق القتال الأخرى.

تحية إلى كل المقاتلين الشجعان ووقفة احترام وإجلال لشهداء الدفاع عن الحرية في كردستان وفي كل مكان.


الأمانة العامة
التجمع العربي لنصرة القضية الكردية
27/1/2015
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter