|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 

 

حكومة بغداد تدعو لإبعاد "مشاجب الذخيرة" عن الأحياء المأهولة بالسكان

بغداد / المدى برس
4 / 9 / 2016

طالبت محافظة بغداد و مجلس المحافظة بإبعاد مخازن الأسلحة التابعة للحشد عن المناطق السكنية والتنسيق مع وزارة الدفاع لاعتماد آلياتها. وفيما رجح مسؤولون محليون أن تسهم الضغوط السياسية بتمييع حادثة الانفجار، حذروا من تكرار هكذا خروق تهدد اهالي الاحياء الفقيرة.
بدوره نفى متحدث باسم الحشد وقوع الانفجار وسط الاحياء السكنية، ودعا إلى انتظار نتائج التحقيقات التي تجريها عمليات بغداد. واكد عدم علم الهيئة بعائدية مخزن العتاد.

وقُتل، صباح الجمعة، ما لا يقل عن شخصين واصيب 11 مواطنا جراء انفجارات ناجمة عن سقوط قذائف لم يتم التأكد من طبيعتهاعلى 3 مناطق في شرق بغداد، حسب ما افادت مصادر امنية. وتباينت مصادر الشرطة حول كون الانفجارات ناجمة عن قصف بالهاون او عن انفجار صواريخ كاتيوشا.
وفي هذا السياق قال سعد المطلبي، عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد، لـ(المدى برس) إن "اللجنة طالبت مراراً بضرورة إبعاد مخازن الأسلحة عن المناطق السكنية، وأن يتم خزنها ضمن آليات وزارة الدفاع".
وأقر المطلبي أن "اللجنة تجهل حتى الآن عائدية المخزن لأي من فصائل الحشد الشعبي"، مستدركاً بالقول "لكن حتى لو عرفت ذلك فان الضغوط السياسية ستميع القضية وتؤدي لتجاهلها بالتأكيد".
وشدد عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد على أن "الوضع الأمني لا يحتمل وجود مثل هذه المخازن داخل المناطق السكنية الفقيرة جداً، خاصة أن لدى الحشد الشعبي القدرة على التنسيق مع وزارة الدفاع بشأن خزن أسلحته بطريقة صحيحة وآمنة".
وفي سياق متصل، طالب محافظ بغداد علي التميمي، امس السبت، رئاسة الوزراء بـ"منع" أي فصيل مسلح ينتمي للحشد الشعبي من تخزين السلاح داخل المدن.
وقال مكتب التميمي، في بيان تلقت (المدى برس) نسخه منه، إن "محافظ بغداد طالب رئاسة مجلس الوزراء والحشد الشعبي بمنع أي فصيل مسلح ينتمي للحشد الشعبي من تخزين السلاح داخل المدن".
واشار البيان الى ان التميمي وجه بارسال لجان التعويض لجرد الاضرار المادية التي خلفها انفجار مستودع العتاد. ونقل البيان تحذير المحافظ "من تكرار هذه الحادثة مستقبلاً".
الى ذلك، قال كريم النوري، المتحدث باسم الحشد الشعبي، لـ(المدى برس)، إن "مستودع السلاح الذي انفجر، كان موجوداً في الحي الصناعي لمنطقة العبيدي، شرقي بغداد، وليس في حي سكني كما أشيع في الإعلام".
واضاف النوري ان "الانفجار كان بعيداً عن الأحياء السكنية، لكن التشظي الذي حصل في إثره أدى لتضرر تلك الأحياء البعيدة عن المنطقة".
ونفى المتحدث باسم الحشد علم هيئة الحشد بعائدية المخزن، مشيرا إلى أن "الهيئة بانتظار نتائج التحقيق بالموضوع من قبل قيادة عمليات بغداد كونها المعنية بالأمر".
وكان أحمد الاسدي، المتحدث الرسمي باسم قوات الحشد الشعبي، قال لـ(فرانس برس)، الجمعة، ان "الانفجار وقع وسط كدس من العتاد في احد المعسكرات التابعة للحشد الشعبي".
وكان العميد سعد معن، المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد، قال، في بيان مقتضب، ان "انفجارات ناجمة عن انفجار مستودع للأسلحة في منطقة العبيدي تسبب في انطلاق بعض المقذوفات ما ادى الى وقوع اصابات".
وكانت مصادر من الشرطة ومصادر طبية قالت إن انفجارا وقع بسبب حريق في مستودع أسلحة بشرق بغداد يوم الجمعة مما أدى لانطلاق صواريخ أصابت مناطق مجاورة ومقتل أربعة من السكان على الأقل وإصابة عشرات آخرين.
وأظهرت لقطات فيديو سحابة كبيرة من الدخان تتصاعد من المستودع. وأعقبت الانفجار المدوي هزة أرضية كبيرة. وسمعت النساء والأطفال وهم يصرخون في الخلفية.
كما أظهرت لقطات لموقع الانفجار حفرة هائلة عمقها قرابة خمسة أمتار واتساعها 20 مترا. ولحقت أضرار بالغة بالكثير من المباني والمركبات المحيطة.
وقال ضابط شرطة لرويترز إن المستودع ملك إحدى الجماعات الشيعية المسلحة التابعة لقوات الحشد الشعبي التي تشارك في قتال تنظيم داعش.
وقال مصدر الشرطة إن الصواريخ انطلقت من المستودع وألحقت تلفيات بمنازل ومتاجر وسيارات في ثمانية مواقع وأضرمت النار في مصنع للدقيق (الطحين) بقي مشتعلا بعد ساعتين من الانفجار.
 

 

 

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter