|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 


 

ساكو: بعيداً عن المحاصصة الطائفية.. وفصل الدين عن الدولة

بغداد - طريق الشعب
13 / 4 / 2016

دعا بطريارك الكلدان في العراق والعالم لويس روفائيل ساكو، أمس الثلاثاء، الى ايجاد حكومة بعيدة عن الطائفية في العراق يُفصل فيها الدين عن الدولة، وفيما لفت الى ضرورة ان يتاح للمسيحيين حرية ممارسة حياتهم بـ"حرية وكرامة"، اكد السفير الامريكي في العراق ان مرحلة ما بعد داعش تمثل اهمية كبيرة.


وقال ساكو في بيان صادر عن بطريركية الكلدان وتلقت “طريق الشعب” نسخة منه إن "البطريرك مار لويس ساكو استقبل، (أمس)، في مقر البطريركية الكلدانية، السفير الامريكي في بغداد ستيوارت جونز".

وأضاف البيان أن "السفير جونز، سعى إلى الوقوف على الآراء الوجيهة للبطريرك ساكو بشأن الوضع الحالي للعراق والتطلع لاندحار عصابات داعش في غضون مرحلة زمنية قريبة قادمة وعودة المهجرين الى بيوتهم".

وأكد ساكو على "ضرورة ان تقوم حكومة عراقية بعيدة عن المحاصصة الطائفية، وأن يُفصل فيها الدين عن الدولة، وان يشترك المواطنون سواسية في الحقوق والواجبات".

وبيّن ساكو ان "توفير الأمن كفيل بعودة عدد كبير من العائلات المهجرة قسرا الى بيوتها"، مبينا ان "بلدة تلسقف التي انسحب منها تنظيم داعش لم تشهد أي تطور لاحق يخص عودة الحياة إليها". ودعا ساكو الى "ضرورة الا يكون المسيحيون على مفترق طرق بين المركز وإقليم كردستان ومناطق البلاد الاخرى" لافتا الى "أهمية ان تتاح لهم حرية ممارسة حياتهم بحرية وكرامة أسوة ببقية المواطنين".

وأوضح ساكو ان "واقع الحال وصل بالعراق الى ايجاد الحل بالفيدرالية"، مبينا ان "ذلك لايكون الا وفق السياقات الوطنية والدولية السليمة، وهذا لن يتم إلا بتفكيك هذا الفكر التكفيري- الاقصائي الذي يضرّ الجميع"، (في اشارة الى تنظيم داعش).

من جهته قال السفير الامريكي ستيوارت جونز أنه "إذا كان الهدف المباشر القائم حاليا هو دحر داعش، فإن ما بعد هذه المرحلة يرتقي الى مثل هذه الاهمية بما في ذلك مشروع المصالحة الوطنية والاستقرار السياسي في العراق".
 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter