|  الناس  |  المقالات  |  الثقافية  |  ذكريات  |  المكتبة  |  كتّاب الناس  |

 
     
 


 

ساكو: داعش يريد شطب الآخرين ولا بد من حلول جذرية لمشاكل العراق

2015/03/16
المدى برس/ كركوك

لم يستبعد بطريرك الكلدان في العراق والعالم، لويس روفائيل الأول ساكو، اليوم الاثنين، تدمير (داعش) الرموز المسيحية في الموصل، في إطار سعيه لتبديل التاريخ و"شطب" أفكار الآخرين كونه "لا يريد العيش" معهم، وفي حين عد أن التنظيم يشكل "خطراً مضافاً" على البشرية "ينبغي القضاء عليه"، دعا المجتمع الدولي إلى التضامن لإيجاد "حلول صائبة وجذرية وواقعية" في العراق والشرق الأوسط وباقي البلدان التي تعاني من خطر "الإرهاب والتطرف".

وقال البطريرك ساكو، في حديث الى (المدى برس)، قبيل سفره إلى روما ونيويورك، إن "الكنيسة الكلدانية غير متأكدة من قيام داعش بتدمير الصليب بعدد من كنائس الموصل برغم عدم استبعادها ذلك"، عاداً أن "داعش يهدف إلى تبديل التاريخ وشطب الأفكار المسيحية والايزيدية والشيعية والسنية المعتدلة لأنه لا يريد العيش مع الآخرين" .

ورأى بطريرك الكلدان في العراق والعالم، أن "داعش يشكل خطراً مضافاً على البشرية ينبغي القضاء عليه"، داعياً المجتمع الدولي إلى "التضامن لإيجاد حلول صائبة وواضحة للمنطقة، والتفكير بمخيمات النازحين ومعاناتهم".

وأضاف البطريرك ساكو، أن "الآلاف من الطلبة النازحين بلا دراسة ويمكن أن يتحولوا لبيئة ملائمة لانجاب تيارات متشددة للانتقام من الآخرين"، مؤكداً أن "الحاجة باتت ملحة لحلول سياسية جذرية وواقعية في العراق والشرق الأوسط وباقي البلدان التي تعاني من خطر الإرهاب والتطرف، لأن المعالجات العسكرية لا يمكن أن تكون حلاً للمشاكل المزمنة فيها".

 

 

 Since 17/01/05. 
free web counter
web counter